• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss

شرق الولايات المتحدة يستعد لمزيد من الصقيع وعاصفة ثلجية

شرق الولايات المتحدة يستعد لمزيد من الصقيع وعاصفة ثلجية

ان لايت برس - نيويورك: 


استمرت موجة البرد القارس في معظم شرق الولايات المتحدة مما تسبب في وفاة ثمانية أشخاص على الأقل وإغلاق المدارس فيما حذر خبراء الأرصاد من عاصفة ثلجية قد تضرب بعض المناطق في وقت لاحق هذا الأسبوع.


وتتوقع هيئة الأرصاد الجوية هطول ثلوج وأمطار متجمدة على منطقة من فلوريدا حتى ساوث كارولاينا الأمر الذي قد يعطل الحركة المرورية.

وحذرت هيئة الأرصاد الوطنية من احتمال هبوب عواصف ثلجية على أجزاء من نيو انجلاند اعتبارا من مساء يوم الخميس.

وأعلن ناثان ديل حاكم ولاية جورجيا حالة الطوارئ في 28 مقاطعة في الولاية في ساعة متأخرة يوم الثلاثاء بعدما أصدرت هيئة الأرصاد الوطنية تحذيرات من العاصفة الشتوية.

وعادلت بوسطن رقما قياسيا عمره مئة عام يوم الثلاثاء إذ لم تزد درجات الحرارة عن -6.7 درجة مئوية تحت الصفر لسبعة أيام متتالية. وعلى طول الساحل، عانى الذين يعملون في العراء من ظروف الصقيع.

وحث المسؤولون السكان في أنحاء شمال شرق الولايات المتحدة على إبلاغ السلطات إذا رأوا أناسا في خطر بسبب البرد.

وقالت هيئة الأرصاد الوطنية إن من المتوقع أن تؤدي العاصفة الشتوية الكبيرة إلى هطول ثلوج وأمطار وجليد ورياح عاتية وإلى فيضان المياه في الشوارع في مناطق ساحلية من الجنوب الشرقي حتى نيو انجلاند.

وأصدرت هيئة الأرصاد تحذيرا من عاصفة شتوية من فلوريدا حتى نورث كارولاينا.
* الجنوب المتجمد

حث ريك سكوت حاكم فلوريدا يوم الثلاثاء السكان في الجزء الشمالي من الولاية على الاستعداد للبرد. وقال مكتبه إنه تم فتح أماكن للاحتماء من الأحوال الجوية الباردة أو سيجري فتحها في 22 من مقاطعات الولاية ومجموعها 67 مقاطعة.

وقالت هيئة الأرصاد الوطنية إن من المتوقع أن يستمر البرد خلال الليل في كثير من المناطق بولاية تكساس. وفي هيوستون، كتب قائد الشرطة في تغريدة يوم الثلاثاء أنه يعتقد أن حالتي وفاة وقعتا ليل الاثنين كانتا بسبب التعرض للبرد.

وألغت الإدارات التعليمية في ولايات أيوا وماساتشوستس وإنديانا وأوهايو ونورث كارولاينا الدراسة أو أجلتها. وقال دوج فاس رئيس بلدة إيفانسديل بولاية أيوا في مقابلة عبر الهاتف إن المياه في صهريج للمياه تجمدت لأول مرة.

وقالت الشرطة وتقارير إعلامية إن البرد القارس تسبب في وفاة ستة أشخاص في ويسكونسن ووست فرجينيا ونورث داكوتا وميشيجان حيث يعتقد أن رجلا من ديترويت توفي متجمدا أمام كنيسة.

ولكن في العديد من المناطق في ألاسكا، الولاية المعروفة بالشتاء القاسي، كانت الأحوال الجوية دافئة. وسجلت درجة الحرارة في أنكوريج يوم الثلاثاء 6.7 درجة مئوية.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها