• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss

حفتر معلنًا موت الاتفاق السياسي: الجيش لن يعترف بأية كيانات غير شرعية

حفتر معلنًا موت الاتفاق السياسي: الجيش لن يعترف بأية كيانات غير شرعية

ان لايت برس - وكالات -


أكد قائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، أن حكومة الوفاق الوطني “فقدت شرعيتها، المشكوك فيها أصلًا، منذ اليوم الأول من توقيعها”، وذلك مع انتهاء المدة القانونية لاتفاق الصخيرات السياسي، داعيًا إلى حراك شعبي.


وقال حفتر، في خطاب مسجل بثته قنوات ليبية، اليوم الأحد: “أيها الشعب الليبي العظيم، تشهد بلادنا منعطفًا تاريخيًا، مع بلوغ اليوم السابع من ديسمبر”، معتبرًا أن حكومة الوفاق الوطني “فقدت شرعيتها، المطعون فيها منذ اليوم الأول”.


وشدد على، أنه “لن يعترف بأي كيان غير شرعي”، متابعًا: “آن الأوان للانصياع لكلمة الشعب”.


وأشار إلى، أن “المؤسسة العسكرية، لن تخضع لأي جهة، ما لم تكن شرعيتها مكتسبةً من الشعب”، مضيفًا: “نعلن انصياعنا التام، لأوامر الشعب الليبي الحر دون سواه، فهو الوصي على نفسه، ومصدر السلطات، وصاحب القرار”.


ورفض حفتر ما وصفه بـ”أسلوب التهديد والوعيد”، مؤكدًا التزامه والجيش، بحماية مقدرات الشعب ومؤسساته، “حتى آخر جندي”.


وتابع: “يشعر المواطن الليبي أن صبره قد نفد، وأن مرحلة الاستقرار التي انتظرها بفارغ الصبر، قد أصبحت بعيدة المنال، إن لم تكن وهمًا وسرابًا.. يشعر أن كل آماله وأحلامه التي بناها على وعود المسارات القائمة، أصبحت تتلاشى، ويحل محلها الإحباط وخيبة الأمل، وفقدان الثقة في كل المؤسسات الوطنية”.


ووصف الحوارات، التي سعت إلى حل الأزمة السياسية في ليبيا، بـ”حبر على ورق”، وأضاف أن “القيادة العامة للقوات المسلحة، عمدت منذ أكثر من عام، إلى التواصل المكثف والمباشر مع المجتمع الدولي، والدول المهتمة بالعمل في ليبيا، وقدمت المبادرات؛ للدفع بالعملية السياسية إلى الأمام، وأنها اتخذت ما يلزم من إجراءات؛ للتمهيد لانتخابات عاجلة، إلا أن الطرف الأممي، أنهى العمل دون تحقيق أي شيء، حتى بلغ الأمر بالتهديد ضد القيادة العامة؛ إذا ما أقدمت على اتخاذ أي قرار خارج إرادتهم”.


ــــــــــــــ


ر.ت