• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss

بعدما اعتقل الاحتلال ابنها .. والدة الأسير عيسى لـ«وقائي عباس»: شكرًا لأنكم سلمتموه

بعدما اعتقل الاحتلال ابنها .. والدة الأسير عيسى لـ«وقائي عباس»: شكرًا لأنكم سلمتموه

 


ان لايت برس - القدس المحتلة


 


بعد عامين قضاهما في سجون السلطة، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب براء كايد عيسى من منزله في بلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة، وذلك بعد تعهدات مسبقة من جهاز الأمن الوقائي بعدم ملاحقة الأسير عيسى.


 


وداهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزل الأسير عيسى، يوم الثلاثاء في الرابع عشر من تشرين الثاني الحالي، حيث حاصر نحو 50 جنديًا منزل الأسير عيسى.


 


والدة الأسير براء عيسى قالت إن الاحتلال داهم في الثالثة فجرًا منزل العائلة لاعتقال نجلي براء، مضيفة: «كان نائمًا منذ ساعتين قبل المداهمة».


 


وأضافت في تصريح له:« سمع براء صوت الجنود فأيقظني لألبس أنا وأخواته جيدًا، ثم أخذوه في غرفة داخل المنزل وحققوا معه لمدة ربع ساعة واعتدوا عليه بالضرب والشتائم، فيما ضربه أحدهم على بطنه المصاب من اثر عملية عام 2014».


 


وذكرت أن نجلها قضى عامين كاملين في سجون الوقائي، وقد طالبنا بخروجه بعد تعهدات منهم بأنه لا قضية عليه وسيخرج آمنًا وملفه مغلق دون ملاحقات.


 


وأشارت إلى أن ضابط الاحتلال منعها من توديعه لحظة اعتقاله، وقال لها:« بكفي صارله عندك 3 أسابيع بعد ما طلع من سجن السلطة».


 


وأضافت والدته«أعطانا الوقائي الأمان عليه، وأخرجه بعد ضمانات، لكننا لا نثق بهم لقد تم تسليمه للاحتلال بعدها، والاحتلال يتابع قضيته بالضبط ويحفظ التواريخ بدقة».


 


كانت لأجهزة الأمنية الفلسطينية أفرجت عن الشاب عيسى في الرابع والعشرين من تشرين أول الماضي/أكتوبر، بضمانات انتهاء قضيته وعدم ملاحقته، لكن لم يكتمل الشهر على إفراجه حتى عاودت قوات الاحتلال اعتقاله.


 


وطالبت والدة عيسى أجهزة السلطة بورقة إفادة تثبت سجنه لديهم لمدة عامين، موضحة أن هذا الطلب أثار غضبهم قبل الموافقة عليه، وأنها تسعى لترجمة ورقة الإفادة باللغتين العبرية والانجليزية لضمها إلى ملف قضيته لدى الاحتلال.


 


وقالت والدته: «ذهبتُ لمقر الوقائي وواجهتهم، والتقيت بضابط فلسطيني كبير هناك، وقلت له شكرًا على ما فعلتوه، تسلّم ابني لليهود».


 


يُذكر أن الشاب براء عيسى (22 عامًا) سلم نفسه لجهاز الوقائي التابع للسلطة برام الله، برفقة الشاب عمر أبو اهليل (21عامًا) من دورا الخليل، في السادس والعشرين من تشرين ثاني 2015، وذلك بعد تنفيذه عملية طعن بشارع بنيامين داخل «كينون رامي ليفي».


 


 


 


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها