• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss

خبراء: الإسلام السياسي يزرع الإرهاب ويهدد الدولة الوطنية

خبراء: الإسلام السياسي يزرع الإرهاب ويهدد الدولة الوطنية

ان لايت برس - وكالات - 


أكد عددا من الخبراء والسياسيون أن الاسلام السياسي في المنطقة يزرع الارهاب ويهدد الدولة الوطنية،  ورغم رياح الربيع العربي التي عصفت برؤساء بعض دول المنطقة المجاورة وأدخلت أخرى في دوامة النزاعات والإضطرابات، إلا أن الخليج شكل "استثناء" إلى حين وصول دونالد ترامب إلى قيادة الولايات المتحدة الأمريكية..كانت هذه من بين أبرز الخلاصات التي توصل إليها كبار الخبراء الدوليين خلال جلسة خُصصت لمناقشة سياسة أمريكا تجاه العالم الإسلامي بملتقى "ميدايز" اليوم السبت بطنجة. المغربية


واعتبر الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، أن سياسة الرئيس ترامب لا تختلف عن السياسات السابقة لأمريكا التي ابتدأت منذ نهاية الحرب الباردة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وانهزام الشيوعية؛ "وهو الأمر الذي تُرجم فعليا بعد غزو العراق وأفغانستان وهجمات 11 سبتمبر".


وأوضح عمرو موسى أن التوجه الجديد لترامب نحو العربية السعودية يهدف إلى إحداث تغيير في إستراتيجية مواجهة إيران؛ "وذلك من أجل مواصلة التغلغل الأمريكي في الشرق الأوسط وربما ترك الحلفاء يقومون بحرب بالوكالة على طهران"، وأكد أن تقسيم دول المنطقة على الأساس السني والشيعي يخدم مصالح الغرب.


بدورها أكدت المسؤولة السابقة بالديوان الملكي البحريني سميرة رجب، أن الوجوه تتغير في الولايات المتحدة الأمريكية ولكن الإستراتيجيات الكبرى تُجاه العالم الإسلامي ثابتة، وأشارت إلى أن إدخال المنطقة العربية في حروب مستمرة بالوكالة واستغلال فزاعة الإرهاب "يخدم أغراض غير عربية بقدر ما هو سياسة أمريكية لتأسيس نظام جديد في مينا من صناعتها".


وأضافت المتحدثة ذاتها: "مع سنة 2020 يتم الإعداد لظهور منظمات جديدة أكثر خطورة ووحشية وأكثر قربا من منطقة الخليج التي بدأت تدخل في حروب ومواجهات مباشرة بفضل لعبة إدارة ترامب الجديدة".


وترى رجب، التي شغلت أيضا منصب وزيرة دولة لشؤون الإعلام، أن "الولايات المتحدة الأمريكية لها موقع داعم لجميع حركات الإسلام السياسي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا رغم دورها في ظهور المنظمات الإرهابية"، وزادت: "أمريكا سلمت العراق لإيران بعدما استولى الإسلام السياسي عليها..وهنا بدأت معالم الإرهاب تضرب المنطقة"، بحسب صحيفة هسبريس المغربية


الموقف نفسه تقريباً عبر عنه عبيدي حسني، وهو مدير مركز الدراسات والأبحاث حول العالم العربي والمتوسط بجنيف، الذي أوضح أن الزيارة الخارجية الأولى لترامب إلى السعودية بعد توليه السلطة تعكس الكثير من الدلالات، وقال: "ترامب يُريد الاستقرار في الشرق الأوسط من خلال تثبيت أنظمة سلطوية تحكم بقبضة من حديد شعوبها".


ــــــــــــــــــ


ر.ت