• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss

مصرية تدّعي اغتصابها بعد بيع “مصاغها” لخداع زوجها

مصرية تدّعي اغتصابها بعد بيع “مصاغها” لخداع زوجها

ان لايت برس-القاهرة :


خدعت سيدة مصرية زوجها بحيلة غريبة، من خلال إقناعه بتعرضها للاغتصاب وسرقتها على غير الحقيقة لتنفّذ هدفها ببيع مصاغها الذهبي، والاستيلاء على أثمانه لمنعه من التصرف فيه، أو الحصول عليه فيما بعد، ليكتشف الزوج ما فعلته زوجته.

وفي محافظة القليوبية بدأت الواقعة رسمياً ببلاغ رسمي من السيدة 23 عاماً إلى مركز شرطة الخصوص، يفيد تعرضها للاغتصاب والسرقة على يد مجهولين أثناء ذهابها للصيدلية لتناول بعض العقاقير، وشعورها بحالة دوار عقب الخروج من الصيدلية بعد تناولها “حقنة”، وركوب “توك توك”.

وأضافت الزوجة في البلاغ أنها لم تشعر بنفسها إلا بعد ساعات بجوار مقلب قمامة، ومجردة من ملابسها الداخلية، لتذهب إلى زوجها لإخطاره بالأمر، وإخباره أنها تعرضت للاغتصاب على يد مجهولين أثناء ركوب التوك توك، وتمت سرقة كافة مصاغها الذهبي، لتنتاب الزوج حالة من الحيرة والقلق تجاه ما حدث لزوجته، مقرراً تحرير محضر رسمي.

واصطحب الزوج زوجته إلى قسم الشرطة، حيث بدأ رجال الأمن والبحث الجنائي التحريات السرية وجمع المعلومات، لتكون المفاجأة بعدم صحة ما جاء في المحضر من خلال الاستماع لشهود عيان والتأكد مما جاء بأقوالها، من ذهابها إلى الصيدلية وتناول “حقنة” و”عقاقير” أفقدتها توازنها، حيث تبيّن تناولها أدوية طبيعية للغاية لا تؤثر على اتزانها أو وعيها.

من هنا كان الخيط الأول لكشف لغز حيلة الزوجة، حيث تبيّن أنها ادّعت الواقعة لبيع مصاغها الذهبي والاستيلاء على أثمانه دون مشاركة زوجها، أو حصوله عليه لأي غرض.

وكانت المفاجأة الأخرى لدى الزوج أن زوجته قامت بالاتصال بخطيبها السابق صاحب محل فضيات في منطقة الزاوية الحمراء وقابلته لتترك معه هاتفها المحمول ومصاغها بحجة سرقته لبيعه، ليعترف خطيبها السابق بما حدث.

وقررت النيابة العامة حبس الزوجة بتهمة الادّعاء الكاذب، وإزعاج السلطات، كما توعدها زوجها بتطليقها عقب الانتهاء من الإجراءات القانونية ضدها.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها