• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss

اختبارات الحمض النووي تؤكد أن حشرة عيدان جزيرة لورد هاو الاسترالية لم تنقرض

اختبارات الحمض النووي تؤكد أن حشرة عيدان جزيرة لورد هاو الاسترالية لم تنقرض

ان لايت برس -لندن :


 حين غزت الجرذان السوداء جزيرة لورد هاو بعد غرق السفينة البخارية مكامبو عام 1918 قضت على عدة أنواع من الكائنات الحية موطنها الأصلي هذه الجزيرة الاسترالية الصغيرة الواقعة في بحر تسمان بما في ذلك حشرة كبيرة لا تطير تشبه العصا.

لكن حشرة عيدان جزيرة لورد هاو لا تزال حية. وقال علماء يوم الخميس إن تحليل الحمض النووي لعينات بالمتحف للحشرة وأخرى تشبهها في منطقة تسمى بولز بيراميد على مسافة 23 كيلومترا أكدت أنهما النوع نفسه. ومن الممكن أن يساعد هذا الكشف في تمهيد الطريق لإعادة الحشرة إلى الجزيرة في السنوات القادمة.

وقال ألكسندر ميخييف المتخصص في علم الأحياء التطويري من جامعة أوكيناوا للعلوم والتكنولوجيا للدراسات العليا في اليابان ”حشرة عيدان جزيرة لورد هاو أصبحت رمزا لهشاشة أنظمة الجزر البيئية. وفي اختلاف عن معظم القصص المتعلقة بالانقراض فإن هذه تتيح لنا فرصة ثانية متفردة“.

ويصل طول الحشرة إلى 15 سنتيمترا. وتوجد أنواع أخرى من حشرات العيدان في مختلف أنحاء العالم ويطلق عليها هذا الاسم بسبب مظهرها الذي يسمح لها بالاندماج في الأشجار لتجنب الانقضاض عليها.

وبحلول عام 1930 تقريبا اختفت الحشرة تقريبا من جزيرة لورد هاو التي كان يعتقد أنها موطنها الوحيد. ولم تعش بالجزيرة أي ثدييات برية حين هاجمتها الجرذان التي قضت أيضا على خمسة أنواع من الطيور و12 نوعا آخر من الحشرات.

وقال ميخييف الذي رأس الدراسة ونشرتها دورية (كارنت بيولوجي) ”وجدنا ما كان يأمله الجميع وهو أن على الرغم من بعض الاختلافات الشكلية الواضحة فإن هذا في الحقيقة هو نفس النوع“.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها