• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss

أتلتيكو يستعين بوحدة وروح الفريق في ظل عقوبة "فيفا"

أتلتيكو يستعين بوحدة وروح الفريق في ظل عقوبة "فيفا"

ان لايت برس -لندن :


سيعتمد نادي أتلتيكو مدريد الممنوع من إبرام صفقات جديدة على روح فريقه وقوته الجماعية في الموسم الجديد في الوقت الذي يسعى فيه للمنافسة على قدم المساواة مع منافسيه الكبيرين ريال مدريد بطل دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم والوصيف برشلونة.

وأكد أتلتيكو موقعه كثالث أكبر قوة في كرة القدم الإسبانية منذ أن تولى لاعبه السابق الأرجنتيني دييغو سيميوني تدريبه في 2011، وبث فيه الحماس ومنحه دفعة هائلة.

لكن فرصته في تكرار أدائه وفوزه باللقب في 2014 تبدو ضئيلة في ظل عدم إضافة أي لاعبين جدد للتشكيلة التي أنهت الموسم الماضي متخلفة بفارق 15 نقطة عن ريال مدريد بطل أوروبا.

لكن الفريق رغم ذلك يشعر بالكثير من التفاؤل فيما يتعلق بالموسم الجديد الذي سيبدأ معه حقبة جديدة في ملعبه الجديد وهو إستاد واندا متيروبوليتانو الذي يتسع لنحو 68 ألف مشجع بعد أن ودع إستاده الشهير فيسنتي كالديرون في الموسم الماضي.

وسيفتتح أتلتيكو إستاده الجديد في الأسبوع الرابع من الموسم في مواجهة ملقا بعد 3 مباريات غير سهلة خارج ملعبه أمام جيرونا الوافد الجديد ولاس بالماس وفالنسيا وهي مباريات ستشكل اختباراً فعلياً لمدى قدرة تشكيلة الفريق المليئة بالمواهب والناقصة في نفس الوقت على المنافسة.

واشترى النادي اللاعب الإسباني الدولي فيتولو من إشبيلية لكن لا يمكنه تسجيله قبل يناير (كانون الثاني) المقبل بسبب قرار منعه من التعاقد مع لاعبين جدد طوال فترتي انتقال لمخالفته لوائح التعاقد مع اللاعبين الأجانب الناشئين.

ويأمل أتلتيكو أيضاً في التعاقد مرة أخرى مع مهاجم تشيلسي دييغو كوستا رغم أنه ركز كل جهوده في الحفاظ على أفضل لاعبيه الحاليين.

وبعروض كبيرة مدد النادي تعاقده مع لاعبي الوسط ساؤول نيغيز وكوكي ومع لاعب الوسط الفرنسي أنطوان غريزمان الذي قال إنه رفض الانتقال تضامناً مع النادي بعد تأكيد عقوبته ومنعه من إبرام صفقات انتقال.

وقال سيميوني عن ذلك: "في ظل كل ما حدث فإن الأمر الأهم الذي قام به النادي هو منع أفضل لاعبينا من المغادرة".

وأضاف سيميوني: "من وجهة نظري كمدرب وعندما علمنا بأننا لن نتمكن من التعاقد مع لاعبين جدد، بدأنا نركز على اللاعبين الموجودين في تشكيلتنا، عندما تتسلح بالأمل والثقة يكون لديك دوماً سبب للحفاظ على دوافعك".

والثقة بالنفس كانت دوماً مفتاح قدرة أتلتيكو مدريد على المنافسة بكل قوة وجنباً إلى جنب مع ريال وبرشلونة في المواسم الخمسة الأخيرة.

وسيتعين على الفريق الاعتماد على هذه الروح أكثر من ذي قبل خلال سعيه لمطاردة العملاقين رغم عدم حصوله على أي دعم جديد.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها