• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss

ضربة أمريكية في دمشق تثير انتقادات سورية وروسية

ضربة أمريكية في دمشق تثير انتقادات سورية وروسية

ان لايت برس - وكالات - 


أثارت ضربة جوية نفذها التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، في سوريا أمس، الخميس، العديد من ردود الأفعال والانتقادات.


إصابة نقطة عسكرية ومدنيين


نقلت وسائل إعلام رسمية سورية عن مصدر عسكري قوله اليوم، الجمعة، إن ضربة جوية نفذها التحالف بقيادة الولايات المتحدة على فصيل موال لدمشق أمس، الخميس، أصابت “إحدى نقاطنا العسكرية”،


وأضاف المصدر، أن الضربة الجوية، التي وقعت في وقت متأخر أمس، أسفرت عن مقتل عدد من الأشخاص، وسببت أضرارا مادية، قائلا إن “هذا يعرقل مساعي الجيش السوري وحلفائه لمحاربة تنظيم داعش”.


الجيش الأمريكي نفذ الضربة مستهدفا مقاتلين كانوا في طريقهم إلى قاعدة التنف العسكرية في جنوب سوريا قرب الحدود مع العراق والأردن، والتي تستخدمها الولايات المتحدة ومسلحون مدعومون من واشنطن، وذكر مسؤولون أمريكيون، أن الضربة كانت إجراء دفاعيا محضا.


وقال عضو في فصيل سوري مسلح، مدعوم من الولايات المتحدة، لرويترز، إن القافلة كانت تضم مقاتلين مدعومين من الحكومة السورية ومن إيران، وكانت في طريقها إلى قاعدة التنف عندما اشتبكوا مع بعض مقاتلي المعارضة.


إرهاب حكومات


من جانبه، قال بشار الجعفري، رئيس وفد حكومة سوريا بمحادثات جنيف، اليوم الجمعة، إن الضربة الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة في سوريا أمس، تمثل “إرهاب حكومات” وسببت مذبحة.


وأضاف للصحفيين، أنه أثار القضية خلال المحادثات مع ستافان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، لافتا إلى ان الوفد بحث بشكل موسع الضربة الأمريكية.


وأوضح الجعفري، “كنا نتحدث بشكل مسهب عن المجزرة التي أحدثها العدوان الأمريكي أمس في بلادنا، وأخذ هذا الموضوع حقه من النقاش والشرح ولم يكن غائبا عن أنظارنا”.


وتابع يقول “المهم في الموضوع هو أن طموحنا السياسي هو الأعلى من حيث الاهتمامات والمشاغل ضمن جميع الأطراف المشاركة، طموحنا طبعا هو الأعلى لأننا نريد أن نركز باستمرار على مسألة مكافحة الإرهاب، الإرهاب الإرهابي المتمثل بالمجموعات الإرهابية وإرهاب الدول والحكومات أيضا الذي يجري بحق بلادنا ومن ضمن ذلك طبعا العدوان الأمريكي والعدوان الفرنسي أحيانا والعدوان البريطاني على بلادنا”.


انتهاك غير مقبول


ونقلت وكالات أنباء روسية عن نائب وزير الخارجية، جينادي جاتيلوف، قوله اليوم، الجمعة، إن ضربة عسكرية أمريكية في سوريا أمس تعتبر انتهاكا غير مقبول للسيادة السورية.


وذكر جاتيلوف، الذي كان يتحدث في جنيف، أن الضربة الأمريكية ستعرقل المساعي لإيجاد حل سياسي للصراع هناك، “أي إجراء عسكري يقود إلى تصعيد الوضع في سوريا له تأثير على العملية السياسية، غير مقبول تماما ويمثل انتهاكا لسيادة سوريا”.


وانتقد جاتيلوف أيضا ما قال إنها ضربة منفصلة وقعت يوم الأربعاء 17 مايو/ أيار.


ونقل عنه القول “حرفيا وقبل يوم من (ضربة الخميس) كانت هناك ضربة أسفرت عن سقوط عدد كبير من الوفيات بين المدنيين،وهو أيضا أمر غير مقبول”، ولم تتحدث الولايات المتحدة عن أي ضربات نفذها التحالف بقيادة واشنطن في هذا اليوم.


ويحارب مقاتلو معارضة مدعومون من واشنطن تنظيم داعش في هذه المنطقة، كما يقاتل الجيش السوري، بدعم من روسيا ومقاتلين تدعمهم طهران، التنظيم المتشدد وفصائل معارضة معتدلة في الجنوب.


ــــــ


ر.ت