• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss

الترابين تؤسس كتائب سالم لافي لقتال داعش في سيناء

الترابين تؤسس كتائب سالم لافي لقتال داعش في سيناء

ان لايت برس - وكالات - 


في تطور سريع للأحداث الدائرة في سيناء بين قبيلة الترابين السيناوية ومقاتلي تنظيم داعش، دشنت القبيلة ما سمته بـ”كتائب الشهيد سالم لافي”، الذي كان يقود مجموعات الترابين التي تقاتل داعش، وقتل خلال اشتباكات مع عناصر التنظيم الأسبوع الماضي، ورفضت القبيلة تلقي العزاء فيه حتى يتم الثأر.


وأكدت القبيلة، في بيان، أن الحرب ستكون كما تريد هي وليس كما يريد داعش، كما أنها لن تقبل بأقل من رأس زعيم التنظيم أبو أسامة المصري وفهد وسليم والأربعة الآخرين، مقابل سالم لافي ومن قتل معه من القبيلة، مضيفة “استعدوا لمصيركم ولن يفيدكم بياناتكم وإعلامكم”، في عداد الأموات.


وأضاف البيان، لقد هزمكم القائد سالم لافي ورفاقه ولم تقدروا عليهم إلا بغدركم، فأنتم أجبن أن تواجهوا رجالنا جئناكم بالحق والنحر والإبادة أنتم وكل من يساعدكم.


وتابع البيان باللهجة القبيلية التي يتحدث بها البدو في سيناء، “كل واحد يساعدكم بالقول أو بالفعل أو بالفتنة نسوّد عليه، فهو عديم الشرف والكرامة، ولن يلقى عندنا إلا مسحه من الوجود، وكل من هو معكم سويدان عديم الشرف عديم الكرامة وخاين لربعه وقبيلته ودولته وانهدر دمه النجس أينما يكون، ولن تستطيعوا أن تبثوا الفتنة بين القبائل، لقد فات أوان الفتن، وقسماً عظماً أن من يحاول أن يأجج فتنة لنضربه بكل ما أوتينا من قوة هو ومن معه من الفتّانين فقد غضبنا”.


وتابعت القبيلة، في بيانها، القائد سالم أبولافي حي ولن يموت، فروحه معنا وثأره هو ورفاقه إبادتكم يا تكفيريين يا خونة، فصبر جميل لكتائب القائد سالم أبو لافي حتى يثأروا، فقد جئناكم يا دواعش بكتائبنا، والجيش برًّا وجوًّا بالميج والإف 16 ولن نرحمكم.


وأعلنت القبيلة، أنه قد تعيين خليفة لسالم أبولافي، لكنها تحفظت عن ذكر اسمه لدواعي أمنية -بحسب قولها-، متوعدين عناصر داعش ومن يقدم لهم الدعم ويساعدهم ومن يمدهم بالمعلومات من قريب أو من بعيد .


وعاود التنظيم تحذير قبيلة الترابين من مغبة صدامها معهم ومحاربتها له، مشيرا إلى أن التنظيم  تلقى عددا من الرسائل المكتوبة والصوتية من بعض أفراد قبيلة الترابين، يطالبونهم بعدم إطلاق لفظ الصحوات على القبيلة، وهو ما استجاب له التنظيم، محذرا في ذات الوقت من يحاربون التنظيم، ومطالبا من يريد التوبة منهم أن يقدمها للتنظيم قبل فوات الأوان، حيث إن الخبر ما يروه لا ما يسمعوه ومذكرينهم بحالات الذبح والقتل التي تمت بحق عدد من أبناء القبائل السيناوية التى عادت التنظيم.


على الجانب الآخر، أصدرت ما يسمى بالدائرة الأمنية التابعة لاتحاد قبائل سيناء بيانا ردا علي بيان داعش الأخير، أوضحت فيه أن التنظيم يسعى إلى أن يفرق جمع وائتلاف القبائل بإبراز مسميات وأشخاص لبث المشاحنة والبغض بين قيادات الحراك الشعبي السيناوي، كما أنه يحاول أن يموه الرسمية التي أعطتها القبائل للحراك ضده بقصص لا واقع لها ومكذوبة من أجل تجيير عواطف السيناويين لأغراضه المهدومة.


ورفضت قبيلة الترابين، إحدى أكبر قبائل محافظة شمال سيناء، تقبل العزاء في سالم لافى، أحد شباب القبيلة، الذي لقي مصرعه خلال اشتباكات مسلحة بين أبناء القبيلة والتنظيم، في منطقة البرث جنوب مدينة رفح، أسفرت عن مقتل وإصابة 10 من الجانبين، بينهم سالم لافي.


يذكر أن قبيلة الترابين أعلنت دخولها في مواجهات مسلحة مع أعضاء التنظيم بسيناء، خلال الأيام الماضية وقامت بقتل عدد منهم وإلقاء القبض على عدد آخر، وقد لحق بهم عدد من أفراد قبيلة السواركة في محاربة التنظيم.


ـــــــ


ر.ت