• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss

الحلفاء يختلفون.. هجوم إخواني علي الجماعة الإسلامية واتهامات العمالة تلاحق الزمر

الحلفاء يختلفون.. هجوم إخواني علي الجماعة الإسلامية واتهامات العمالة تلاحق الزمر

ان لايت برس - وكالات - 


من جديد عاود القيادي الإخواني، حمزة زوبع الهجوم علي الجماعة الإسلامية وقياداتها، الحليف الأهم للإخوان المسلمين، وكذلك حزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة، متهماً إياهم بالعمالة وأنهم تخلوا عن عودة محمد مرسي، بحسب قوله.


واستنكرزوبع الهارب إلي تركيا عقد حزب البناء والتنمية جمعيته العمومية وإجراء انتخابات الحزب واختيار رئيس الحزب وهيئته العليا بشكل علني، في الوقت الذي تغلق فيه مقار العديد من الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية ، ملمحاً إلي وجود صفقات غير معلنة بين الجماعة الإسلامية وبين الأجهزة الأمنية المصرية.


هجوم القيادي الإخواني، طال عبود الزمر عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية، قائلاً له : إذا كنت خائفا من الحديث وأنت في مصر، فعلي قيادات الجماعة في الخارج أن تتحدث، مطالباً إياه بالإفصاح عن أي اتفاقات بينه وبين الأجهزة المنية المصرية، وتعريف الإخوان بذلك، لكن أن تتحدث فيما لا تملك فهذا لا يصح، قائلاً له  ” أوضح لنا يا شيخ عبود أنت تبع مين بالظبط”.


ولم يكن هذا هوالهجوم الأول من قيادات الإخوان علي الجماعة الإسلامية وقياداتها فقد سبق وهاجم زوبع الجماعة الإسلامية العام الماضي، وأنها تتبني الفكر التكفيري، وأنها السبب في دخول قيادات الإخوان إلى السجون، واتهم عددا من قياداتها بأنهم ليست لديهم رؤية وفكر، ثم عاد واعتذر عما قاله بعد هجوم شنته الجماعة الاسلامية وأعضاؤها عليه، ووسط تدخلات من قيادات الجماعة الموجودين بتركيا وقطر لدي قيادات الإخوان بالخارج اعتراضا عما قاله زوبع.


عبود الزمر، خرج بتصريحات على هامش انتخابات حزب البناء والتنمية قال فيها “إن مرسي تجاوزه الزمن”، مطالباً بضرورة الوفاق والمصالحة والحفاظ علي مؤسسات الدولة المصرية ووقف نزيف الدماء في مصر وإخراج السجناء، والتي بدورها لم تعجب بعضا من قيادات الإخوان وهاجموا الجماعة الإسلامية وعبود الزمر عليها.


بدوره رد عبود الزمر، علي الهجوم والانتقادات التي وجهتها قيادات إخوانية والمجلس الثوري لحزب البناء والتنمية على خلفية تبني الحزب خلال مؤتمره العام مقررات تشدد علي الحفاظ علي مؤسسات الدولة، وقلل الزمر في سلسلة تغريدات له علي موقع التدوين “توتير”، من أهمية هجوم حمزة زوبع على حزب البناء والتنمية، مؤكدا أن هذه الانتقادات لا تقلقله ، وأن المجلس الثوري يتمتع بقدرة فائقة على خسارة الأصدقاء وكسب الخصوم بالجملة ، فسكوته أكثر إيجابية من حديثه مختتما التغريدة بالقول السكوت من ذهب.


واختتم الزمر سلسلة تغريدته بالقول : كنت  أتصور واقعية القرار الإخواني بعد مرور أربع سنوات، ولكنه للأسف أغمض عينيه تماما عن مكونات الواقع .


هجوم الإخوان علي الجماعة أشعل المعركة الكلامية بينهم مجدداً علي موقع التواصل الاجتماعي، حيث هب أعضاء وعناصر من الجماعتين لمهاجمة الطرف الآخر والدفاع عن فكرته  ورؤيته وقياداته، والحديث بشأن أحداث ماضية، تخللا فيها كل فريق عن الآخر، في حالة أشبه بالتلاسن المتبادل بين الطرفين.


وطالب هاني العربي، عضو الجماعة الاسلامية،  قيادات الجماعة بفك ارتباطهم بجماعة الإخوان، ودعا أعضاء الجماعة لمؤازرته ومساندته في مطلبه، حيث قال في تصريح له علي صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” كفرد من أبناء الجماعة الإسلامية أطالب بفك الارتباط مع جماعة الإخوان المسلمين.. فمن معي؟”، وأضاف في تصريح أخر” نداء لمجلس شوري الجماعة الأسلامية، انزعوا ايديكم ممن يخونكم رجاء”.


من جانبه قال سلطان إبراهيم عضو الهيئة العليا لحزب البناء والتنمية، إن زوبع يصب نار غضبه وحنقه ويخرج مكنون صدره وينفث حقده ويذيع ما اعتمل في صدره بما قاله عن الجماعة الإسلامية وقادتها.


وشن سلطان هجومه علي زوبع بوصفه أنه تربي على الولاء التنظيمي وكان ولا يزال يعيش في طور الطفولة الفكرية التي لا ترى إلا الأنا التنظيمية ولا تعرف الولاء ولا  النصرة إلا لمن كان في فصيلها  وتنظيمها وجماعتها .


ووصف عضو الهيئة العليا، زوبع بأنه يعاني من ذاكرة سمكية لا تهتم بالجماعة ولا بغيرها ولا ترى إلا نفسها ، وتحمل الغل و الحقد في صدرها، مطالباً قيادات الإخوان أن تجيب إذا كان منهج زوبع يمثلها وصدر بمشورتها ورأيها أم يمثل قائله فقط؟.


ــــــــــــــ


ر.ت